المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دراسة نقدية .. في أفلام والت ديزني ( عنوان مخيف ‍!! لكن الموضوع ليس كذلك ‍! ‍)


sereen
17-10-2002, 09:47 AM
قد تبدو كلمة " دراسة نقدية " كبيرة بالنسبة لأفلام كارتونية في أغلبها ، لكني لم أجد كلمة أفضل للتعبير عن الهدف من هذا الموضوع ..

ماذا عن أفلام والت ديزني ..؟!!

سندريللا
سنوايت و الأقزام السبعة
حورية البحر
101 مرقش و مرقشة
Alladin
Lion King
Beauty & The Beast
Pocahontas
Toy Story
Molan
Bug's Life
Anistasia
أحدب نوتردام
Tarazan
A Prince From Egypt

طبعا هناك أفلام أخرى ، لكن هذا ما أسعفتني ذاكرتي به ..

أنا لا أريد طبعا أن أكتفي بذكر إنطباعي عند مشاهدتي لها ، أو أن أنقدها كأفلام فقط ، أن أنقدها كإخراج و تمثيل
صوتي و قصة فقط ..

هناك الكثير بشأنها :
الرسوم ، القصة ، أغاني الفيلم و الموسيقى التصويرية ، دعونا نتأمل في الرسومات ، نفكر في القصة و أصلها الحقيقي ، نستمع للمؤثرات الصوتية جيدا ، هل دبلجة هذه الأفلام جيدة ، أم أن الأصل الإنجليزي أفضل ؟

لنتناول هذا الجانب الفني من هذه الأفلام ، و أزيد عليه جانبا آخر :

أفلام والت ديزني قدمت كثيرا من قصص الشعوب المختلفة ، قدمت قصة من الصين ( مولان ) و قصة من الشرق
( علاء الدين ) و قصة من روسيا ( أنستاسيا ) و من العالم الجديد ( بوكاهانتس ) و حتى من عالم الحشرات
( حياة حشرة ) و الألعاب ( توي ستوري )

هل تعتقدون أن أفلام والت ديزني عبرت بشكل صادق عن تلك الشعوب و البلدان التي قدمت لها ..؟!!
هل إلتزمت بالصدق و الموضوعية في عرضها لهذه القصص ؟ أم أنها قدمتها بطريقة أمريكية ، و من منظور غربي ..؟!!
هل هناك أفكار بذاتها شعرتم أن الفيلم ينطق عنها ..؟!!
هل هناك أفكار حقا ؟ أم أنها مجرد أفلام مسلية أخرى ..؟!!

sereen
17-10-2002, 09:49 AM
حسنًا سأبدأ أنا طبعًا ..

أول فيلم لوالت ديزني خرج به من أفكار القصص و الأساطير الشعبية الغربية ( على حد علمي يعني ! )
فيلم علاء الدين ..
لا أذكر متى شاهدته تحديدا ، لكن كان هذا من 8 سنوات على الأقل ، لم يكن مترجما ، و لم أكن قد وصلت لدرجة أن أشاهد الفيلم و أنقد بدقة ، لذلك اعذروني على عدم وضوح الرؤية ، لكني سأذكر ما خرجت به من انطباع عام عن هذا الفيلم ..
طبعا .. مقدما ، الفيلم كان كوميديا من الدرجة الأولى ، أو أن هذا هو المفروض ، كوميديا الفيلم تقترب من الهزلية ..
قمة الهزلية طبعا في شخصية " الجني " التي قدمها الممثل " روبن ويليامز " إن لم أكن مخطئة ..!

الفيلم يتحدث عن قصة شعبية شهيرة من الشرق : علاء الدين و المصباح السحري ، و المفروض أن نرى في الفيلم مجتمعا عربيا ، و رأينا فيه أيضا مظاهر إسلامية ، و إن لم يشر الفيلم لهذا من قريب أو بعيد ، فقط مظاهر سطحية ..

* من البداية ، علاء الدين في مشهد يهرب فيه من الشرطة و الجنود ، لأنه سرق رغيف الخبز ، و يهتف أحدهم خلفه : أننا سنقطع يدك ..!
مشهد آخر .. الأميرة ياسمين بينما تتجول في السوق بعد هروبها من القصر ، تأخذ تفاحة لتعطيها لصبي فقير ، فيمسك البائع بيدها و يرفع سيفه و هو يقول أنه سيقطع يدها ..!

أحنقتني هذه المشاهد كثيرا ، أهذه الصورة المغالطة في الأساس و المشوهة هي التي توضع في فيلم كهذا ..؟!!
أكان هذا المشهد بريئا ؟ أين الموضوعية إذن ؟

* يبدو أن من رسم الشخصيات لم يميز جيدا بين الهنود و العرب ! الأميرة ياسمين ترتدى ثيابا أقرب لما ترتديه النساء في الهند ( هل سيطرت الغربية هنا أيضا في الفيلم ..؟! )
حيوان الأميرة المدلل نمر ! و القرد الصغير " أبو " تحول إلى فيل !

* علاء الدين ، الشخصية الرئيسية ، طيلة ظهوره في الفيلم ، لم يكن له سوى دور هزلي بالنسبة لبقية أدوار أبطال أفلام ديزني الأخرى ، البطل الذي تشده رؤية راقصة ، البطل العربي الذي يفتتن طوال الوقت بالنساء ..!

* بشكل عام ، المظاهر العربية التي رأيتها ، كانت محصورة في مشاهد الأبنية و القباب و السوق العربي ،
النساء " الفقيرات " ! بثيابهن المحتشمة !
الإيجابية الوحيدة التي اعترف بها الفيلم للعرب بوضوح ، هي الكرم العربي !
علاء الدين بعد كل مطاردته مع الشرطة من أجل رغيف الخبز ، يعطيه لفتاة فقيرة و أخيها في مشهد مؤثر فعلا ،
و بعد أن يتزوج من الأميرة في الجزء الثاني ، يركب البساط السحري ليوزع الذهب على الناس ..

أتسائل .. لماذا قدم فيلم " مولان " خلفية مناسبة للمعتقدات الدينية لشعب الصين ، و قدم أيضا بعض المشاهد المؤثرة في اعتقادات الصينيين و إيمانهم ؟ أليس لأديان العرب تأثير قوي عليهم أيضا ؟

الفيلم ممتع بالتأكيد ، صحيح أن قصته ليست جديدة علينا ، لكن ذلك الإطار الكوميدي الغير مسبوق ، قدم القصة بصورة جديدة ، و أضاف إليه مشاهد أخرى ..
بشكل عام ، لم أرتح لهذا الفيلم ..! و لم تعجبني شخصية علاء الدين فيه ، بالمقارنة مع أبطال أفلام والت ديزني الأخرى ، مجرد شاب وسيم ، ذكي و مغامر ..!

مرة أخرى .. شاهدت فيلم علاء الدين بجزئيه من سنوات طويلة ، قد أكون نسيت شيئا ، أو لم يكن كلامي بهذه الدقة ، لهذا أنتظر رأيكم أنتم ..

sereen
17-10-2002, 09:51 AM
الملك الأسد ..

له موضوع كامل في هذا المنتدى ، رددت هناك لأن هذا من حق صاحب الموضوع : أحمد الوكيل ، لكن لم أرَ بأسا في أن أنشر ردي هنا مرة أخرى ..‍‍‍! :nihihi:

شاهدته عدة مرات ، مدبلج طبعا !
لا أعرف هل هناك فيلم اشتهر بدبلجته المصرية أكثر منه ، أم أنني أتوهم هذا ؟!
أتمنى لو رأيته باللغة الإنجليزية ، الدبلجة جيدة ، و صوت " محمد هنيدي " مناسبة تماما لتيمون ،
و لكن مما أغاظني في الدبلجة ، أن " سيمبا " عندما كبر و أصبح أسدا كبيرا محترما بلبدة ، يركض في المشهد الذي يظهر له فيه طيف أبيه ، و ينادي : " بابا " !
أي تناقض !! أسد مهيب محترم بكبرياء ، يقول بلهجة طفولية : " بابا " !!

" سكار " بصوت الممثل " عبد الرحمن أبو زهرة " ( أليس اسمه هكذا ؟! ) رائع ، و معبر جدا ، و لا أظن أن هناك أفضل من هذا تعبيرا بالصوت عن الشخصية ، اللؤم يتجلى في صوته كما في صورته ، شخصية " سكار " و دوره في الفيلم إجمالا ، قوي دراميا ..

الموسيقى التصويرية في الفيلم رائعة جدا ، خذوا عنكم مثلا المشهد الذي يظهر فيه طيف " موفازا " لـ " سيمبا "
يقشعر بدني من ذلك المشهد ، و من تلك الخلفية من الموسيقى التصويرية ، أيضا موسيقى مشهد وفاة " مفازا "
و الموسيقى التي يصعد عليها " سيمبا " تحت المطر ( في نهاية الفيلم ) إلى أعلى الصخرة ، ليزأر معلنا انتصاره ..

طيب .. من بداية الفيلم .. أتسائل باستنكار عن ذلك المشهد الذي تنحني فيه جميع الحيوانات بخضوع لولي العهد الذي ولد لتوه ! " سيمبا " !! هل أعلق ؟ أم أن الأمر لا يحتاج ؟!
" الطقوس " التي قام بها قرد البابون ، حكيم الغابة أو ساحرها ، لا أعرف بالضبط ! " لتتويج " ولي العهد بعد ولادته ..!

تتردد عبارات غريبة ، لو فكرنا فيها ، في الفيلم .. مثلا : النجوم المتلألئة هي " ملوك " الدنيا العظام القدماء الذين يطلون من السماء للمساعدة ! حكاية " هكونا متاتا " .. هناك أشياء أخرى نسيتها للأسف ..

الرسومات أكثر من رائعة .. ما بهرني شخصيا ، الأسود نفسها ، أحب عائلة القطط بأكملها !
الأسد بهيبته و نبله و كبرياءه ، كنت أبطئ المشهد عند أي حركة سريعة للأسود ، لأتأمل في حركاتها ،
المشهد الذي يتصارع فيه " سيمبا " مع " سكار " مثلا ، مشهد يوقع الرعدة في النفس ، هيبة الأسود و صراعاتها قوية جدا ..

مشاهد قوية أخرى ، ركض الغزلان أو الوعول ( لا أعرف بالضبط ! ) في الممر الصخري ، و محاولات إنقاذ " سيمبا "
هجوم اللبؤات على الضباع في مشهد الصراع الأخير .. صراع " سيمبا " مع " نالا " ( أهكذا اسمها ؟ )
صراع الأسود مع بعضها قوية بحق !
( ملاحظة سخيفة : لم أرَ أسدا بعيون زرقاء مثل " نالا " في حياتي ! نموذج غربي مرة أخرى ! )
أغاني الفيلم ، ما أعجبني منها أكثر ، هي أغنية " سكار " مع الضباع !! ( أرجو ألا يظن أحد من ذوقي أني متوحشة ! ) أظنها أقوى أغاني الفيلم و أكثرها إجادة بالنسبة للدبلجة ، مرة أخرى .. أتمنى لو رأيت الفيلم الأصلي ، غالبا الأغاني الأصلية تكون أجود طبعا من المدبلجة ..! ما رأيكم أنتم ؟

لم أشاهد الجزء الثاني ، و إن كنت سمعت أنه ليس بقوة الجزء الأول ( طبعا ! )

***************

طبعا هناك أفلام باقية كثيرة ، لكني أخذت فيلمين كبداية ..

حسنا .. كفوا عن القراءة الآن و ردّوا عليّ ..

ما رأيكم أنتم ؟‍

Lord
17-10-2002, 03:27 PM
موضوع رائع يعيدنى للطفوله التى أفتقدها سأرد لاحقاً بعد قليل لأعد نقدى (بالمناسبه أمير مصر كان لشركة dream works لسبيلبيرج وليس لديزنى


لورد

Dona
17-10-2002, 11:27 PM
ياللروعة سيرين :) ..

مين أين أبدأ ..!!
من مولان ! أم ( أنت مفيش منك وودي ! ) أم الحورية الصغيرة ! أم الأقزام السبعة وبياض الثلج !!


سأبدأ بـ علاء الدين :D !

للأسف وحتى الآن لم أشاهده .. فقط هي لقطات عديدة .. لقطات جعلتني أكون فكرة واضحة عن الفيلم ..

* بداية .. رسم شخصية علاء الدين مستوحاة بشكل واضح من الممثل " توم كروز " وتميل للملامح الشرقيه .. اللون الأسمر .. الطول المتوسط .. الأنف الدقيق .. وبالطبع الشعر الأسود ...

* شخصية " ياسمين " كما قلت ياسيرين- سجع:D - .. تميل بشكل مستفز للمرأة الهندية أكثر من العربية !
يكفي ذلك الزي السخيف الذي ترتديه .. والذي لاينفك الغرب عن تصوير المرأة العربية به !
لدرجة أننا صدقناهم .. وأصبحنا نصور المرأة في ذلك العصر وهي بذلك الزي !!!

* وصفك لمشهد قطع يد الأميرة أثار حنقي منه .. فما بالك لو رأيته !

ماذا أيضًا ...
* الأغنية الخاصة بالفيلم .. من أروع ماسمعت .. حالمة .. رومانسية ..



حكاية لعبة ...
كم أعشق هذا الفيلم ..
* هناك عبارة أحبها وما أنفك عن تردديها .. ( أنت مفيش منك ياوودي !! )
قالها " آندي " بطريقة رائعة .. عاشقة .. بريئة .. عذبة و .. طفولية !!

* الأصوات ..جميلة حقًا ..
أحمد بدير .. "Buzz " المغرور .. المتعالي !!
يحيى الفخراني .. "وودي "..الطيب .. الأصيل .. المرح !!
منى زكي .. " بوبيد ".. الرقيقة - لم يعجبني أبدًا - !!!
............. ** .. في دور سيد "بطاطس " !!
توم هانكس .. - في النسخة الإنجليزية - بدور " وودي " .. مقنع أيضًا ..
............. ** .. الديناصور " ركس " كان ظريفًا !
............. ** .. " آندي " طفلاً !!
............. ** .. " ساندي " .. شريرًا !!

* اللهجة العامية المصرية الخفيفة .. زاردت من جمال الفيلم ..
أذكر عبارة لـ " بطاطس " تعجبني ( آه ياضلالي ! ) :) ..

* اسم ( Buzz light year ) أي بمعنى ( بزّ الفضائي ) أو ( بزّ ذو السنين الضوئية ) كناية عن الفضاء ..
عند الدبلجة أصبح الاسم ( بزّ لا يتطير ) .. والفكرة تتحدث عن عدم قدرة "Buzz " على الطيران .. فهو لايطير حقًا .. مصادفة مستغربة !!

* الفكرة بحد ذاتها لايُمل منها !
فكرة أن الألعاب التي نلعب بها ألعاب حية !! تتحدث و تحزن وتفرح و .. تحبّ !!!

* مضمون الفكرة الموجه للأطفال بأن ( أعتنوا بلعبكم ) .. ( ستهاجمكم كما فعلت بساندي )تستحق الوقوف عندها قليلاً ..

* الصداقة بين " وودي " و " آندي " كيف نصفها !
الصداقة الجديدة التي نشأت بين "Buzz " و " آندي " كيف نصفها أيضًا !
هل علينا التفكير فقط بأن " آندي " (( طفل )) .. ملّ من لعبة وأنتقل لأخرى !
أم التفكير في الحداثة .. " وودي " في نهاية الأمر ( Cowboy ) .. راعي بقر ..في حين أن " Buzz " رجل فضاء .. من عالم آخر !!

* بدأ الفيلم بإظهار مشاهد هيام " آندي " بـ " وودي " ..
- فراشه عبارة عن صورة لـ " آندي " ..
- رسوماته عبارة رسم لـ " آندي " ..
- الألعاب التي يلعبها عن " آندي " ..
تلك المشاهد تستحق المشاهدة أكثر من مرة ..
وخصوصًا مع ترديد تلك الأغنية ( أنا أنا الصديق .... اللي بحق وحقيق ) بصوت هشام نور ..
كم أعشق تلك الأغنية .. عباراتها تدخل في النفس بطريقة غريبة !!

* انتقل " آندي " لعالم آخر ..
- فراشه عبارة عن صور لـ " Buzz " ..
- رسوماته عبارة عن مركبات فضائية وصواريخ و.. " Buzz " ..
- الألعاب أصبحت متعلقة بـ أشعة الليزر .. والقاده الفضائيين و .." Buzz " ..
أيضًا الأغنية جميلة .. وإن لم تكن بروعة السابقة !

* " ساندي " الفتى الشرير المراهق ذو الأسنان الصفراء الغير مرتبة بذلك الجسر الذي يزينها ..
ذلك الفتى عدواني بشكل ظريف ..
( حعملك عملية جراحية !! ) .. عبارة خارقة .. صنعت بعدها كائن غريب بـ ( عروسة ) شقيته !
ثم صوت شقيقته ( ماما .. ماما .. عروستي !! ) ..

* الغيرة الشديدة التي نشأت بين الإثنين " Buzz " و " وودي " ..

* التنافس غير الشريف ثم اتحادهم على هدف واحد .. (( العودة لآندي قبل ما يعزل !! ))

* النهاية الحماسية .. سباق مع الزمن .. مع السرعة .. فشل .. يأس .. فكرة .. نجاح ..
كلها أمور تجمعت في النهاية !!

أجادت ( ديزني ) حقًا في وصف هذا العالم ..
مالسبب ؟!
هل لأنه عالم غريب .. لا نعرف عنه شيئًا !!
أم لأنه عالم كان فينّا .. ورحل عنّا .. وأنتقل لأطفالنا ..!!
أيًّا كان السبب ..
في النهاية قلت في نفسي .. ليتني كنتُ لُعبة !!!

____________
** لا أعرف صوت من هو !!!


DONA

sereen
24-10-2002, 01:31 AM
مرحبا ..

لورد .. مازلنا بانتظار ردك :)
و بالنسبة لفيلم " أمير مصر " ، لم تتح لي فرصة رؤيته للأسف ، لذلك لم أنتبه للشركة المنتجة له ..
و لولا الحياء لوضعت فيلم " شريك " أيضا ضمن القائمة ، لولا أني أعرف أنه ليس من إنتاج ديزني ..

على أية حال .. المجال مفتوح لأية أفلام من هذه النوعية بغض النظر عن الشركات المنتجة ..
شركة والت ديزني تتصدر فقط ، و إنتاجها أكثر من البقية ..

عزيزتي دونا ..
أتمنى أن أرى " توي ستوري " ( الذي لم أره للأسف ) حتى أشعر بتلك المشاهد ، التي وصفتيها بشكل يعكس مدى تعمقك فيها أثناء مشاهدتها ..

*********

طيب ..

لقد كنت في الحقيقة أنوي أن " أستهبل " و أضع هذا الموضوع في المنتدى العام ، حتى يراه الجميع ..!
هناك أفكار أود مناقشتها فعلا - و أظن أنها مهمة - في تلك الأفلام من فترة طويلة ، إلى درجة أن أتذكر تفاصيل لفيلم لم أشاهده إلا مرة واحدة من 8 سنوات أو أكثر ..
لذلك ..
ليتكم لا تكتفون بنقد الفيلم فنيا فقط ..
حتى لو لم يشاهد أحد الفيلم المعني ، أتمنى أني نجحت في إيصال أفكار الفيلم التي تصلح لأن تكون محورا للنقاش ، بدون الحاجة حتى إلى رؤية الفيلم ذاته ..

مرة أخرى .. بدون الحاجة حتى إلى رؤية الفيلم ذاته ..

sereen
24-10-2002, 01:36 AM
" مولان "

لا أظن أن هناك فيلما شاهدته بكثافة أكثر من " مولان " !
لم أكن أعرف أي شيئ عنه مقدما ، يعني رأيته بدون أي تأثر بدعاية أو أي شيئ آخر .. انطباعي عنه كان صفرا ،
وبذلك بدأت مشاهدته ..
أظن أن هذا ساعدني تماما في الإستمتاع و التفاعل بكل مشهد فيه ..
المهم .. شاهدته مترجما و الحمد لله ، و لا أعرف كيف يشاهدونه الناس مدبلجا ، و لا أظنني أرغب في رؤيته مدبلجا
إلا من باب إغاظة نفسي لا أكثر !

كما قلت عند نقدي لفيلم " ألّادن " ( أقصد علاء الدين ) حظيت معتقدات الصينيين بفرصة تسليط بعض الضوء عليها ،
و عرضها بجو من الإحترام ( في مشهد صلاة والد مولان ، و انحناء مولان في المعبد قبل هروبها من البيت )
مما يجعلني أتسائل بشك " إيشمعنى ؟! "
هناك بعض السخرية طبعا ، سخرية في مشهد تحطيم التنين " موشو " لتمثال التنين الحجري ، و سخريته منه أثناء إيقاظه ، و قول جدة مولان عن الأجداد أنهم موتى لا ينفعون ( الحمد لله ، شيئ منطقي في الفيلم ! )

طبعا لن نستطيع أن نعترض كثيرا على معتقدات الصينيين ، فهناك من سيتكلم عن الصدق و الموضوعية ، لا بأس ،
لكن لا تقولوا أنه فيلم صالح للأطفال ! أنا أتكلم عن انزعاجي الطبيعي كمسلمة من أي مشهد وثني أراه أمامي ،
و حتى من انحناء الصينيين ( بل و سجودهم ) لبعضهم .. لا أظنها أشياء مريحة .. أم أنا مخطئة ..؟!

نأتي للفيلم ذاته .. لا أدري من أين أبدأ ..! أللفكرة ذاتها ؟! حسنا ..
فكرة تقمص فتاة لدور جندي ، و محاولتها المستمرة لإخفاء حقيقتها ، مجرد هذه الفكرة تبشر بكوميديا رائعة ،
مع المفارقات العديدة و الأحداث الكثيرة التي ستحدث من جراء ذلك ، أو حتى التي سنتخيل أنها ستحدث !
الفكرة ذاتها أعجبتني جدا ، تذكرني بفيلم :
J . I . Jane
جي آي جين .. بطولة ديمي مور ، الذي تنضم فيه للبحرية الأمريكية ، و تحاول فيه إثبات كفائتها جنبا إلى جنب مع الذكور ، طبعا لم تتخفَ في الفيلم كمولان ، لكن الفيلمان فيهما نقطة تقاطع !
نأتي الآن لنقطة مهمة ، أعجبني فيلم مولان و تقبلت فكرة " اضطرارها " لتقمص دور الفتى ، من أجل والدها ،
لست أوافق على منافسة الأنثى للذكور في مجالات من اختصاص الذكور وحدها ، " لمجرد " إثبات أنها لا تقل شأنا عن الذكور ، فكرة تشي عن خلل في ثقة الأنثى بنفسها من البداية ، و عنصرية أخرى !

ما رأيكم أنتم ؟

طيب .. تقبلنا " اضطرار " مولان " هذا من البداية ، الفكرة مثيرة جدا ، لنرَ باقي الفيلم ..
المشهد الذي حبس أنفاسي ، برغم أنه لم تُنطق به أي كلمة ، عندما هربت مولان باكية تحت المطر ، لتجنيد والدها الأعرج و تذكيره لها بفشلها في " مشروع الزواج " ! عندما قررت فجأة أن تأخذ مكان والدها في التجنيد ، تسللت لأخذ أمر التجنيد ، ارتدت زي والدها ، ثم جزّت شعرها بالسيف ، ثم امتطت حصانها و خرجت تحت المطر ..
لم يكن هناك حرف واحد منطوق في ذلك المشهد ، و لكن كانت الموسيقى التصويرية كافية لبث الرعدة في النفس ..

كوميديا المشاهد عند بداية دخول مولان للمعسكر تحفة ! مشهد التدريب و أغنيته ، من الصعب التحدث عن المشهد دون الموسيقى التصويرية ! أغنية التدريب أراها رائعة ، اختصرت حكاية محاولات التدريب الفاشلة لدرجة يأس القائد الشاب منهم ، و سخريته بطلبه عودتهم إلى بيوتهم لفشلهم ، اصرار مولان بعد ذلك على التدريب بصعود العمود طوال الليل ، حتى نجحت عند الفجر و تحولت الأمور بدءا من ذلك ، إلى تقدم الجنود في التدريب ..
أغنية رائعة في دورها بالفيلم ، أصبح لحنها مرادفا عندي للإصرار و التحدي ..

أظن أني بدأت أستطرد !
مشهد مؤثر آخر .. عند دخول الفرقة للقرية التي حطمها الأعداء ، و وجد القائد الشاب خوذة أبيه وحدها !
عندما أسند الخوذة إلى الفأس و ركع ..
مشهد انقاذ مولان للفرقة بكاملها ، ثم اكتشاف حقيقتها ..
( يبدو أنني نسيت الهدف من هذا الموضوع ! )

طيب .. تحفة الفيلم طبعا ، هو التنين : " موشو " بصوت " إيدي ميرفي " ، لم أكن أحتاج لقراءة أسماء الممثلين لأكتشف أنه هو ! صوته مميز جدا و رائع جدا في الأدوار الكوميدية ، حتى صرصار الليل الصغير الذي كان يرافقهم ،
كان فاتنا !!

أغاني الفيلم كلها جميلة ، و من صميم القصة ، تختصر الأغنية أحداثا ، و تقدمها بلقطات سريعة ..
أغنية مولان عندما عادت فاشلة من " مشروع الزواج " :
Look at me .. I wil never pass for a perfect bride , or a perfect daughter ..
جميلة جدا ، و كذلك أغنية التدريب :
How could I make you men ..


**********

ما رأيكم أنتم ؟؟!

مصطفىمحسن
24-10-2002, 02:36 AM
مساء الخير
على فكره اول فيلك انتجته والت ديزني هو ميكي موس مش علاء الدين
خلين فى بوكاهنتس بوكاهنتس يبناقشو التفرقه العنصريه
البيض والسوود
اما بلنسبهه للافلام معظمها للتسليه ده من راءيي خصوصا ان فى ناس ممكن تبطقها
ومن ال اطفال كمان هم اول ناس
ولكن اعترف لكم اذا طال عمري باءذن الله سئمضي ان اتفرج على الكرتون معرفش ليه:rolleyes:
معئني يعني مبستفدش منها حاجه لكن انا بندمج فيها
ايه رائيكو
مصطفى محسن:) ;)

Lecter
29-10-2002, 11:26 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

لا, لن أعلق الآن و لكني أردت أن أعبر لكم عن مدى اعجابي لتحليلاتكم الأكثر من رائعة
فهي فعلا تحليلات علمية و جادة, و ليست مجرد كلان عن فيلم كرتوني.

أنتطر المزيد!

أما عني فسأشاهد فيلم طرزان للمرة المليون حتى أقدم لكم تعليقا متواضعا لهذا الفيلم الرائع






نصيحة اليوم:
"The boy that you loved is the monster you fear"

sereen
30-10-2002, 10:08 PM
شكرا Lecter ..

و إن كنت أتمنى ان تُطرح الأفكار في الأفلام للنقاش ، أكثر من كونها مجرد تحليلات ..

يخيَّل إليّ أنني أتحدث مع نفسي ..!
يبدو ان الموضوع مخيف بحق أكثر مما كنت أظن ..!

و مع ذلك .. إليكم :

************

طرزان ..

رأيت الفيلم بلغته الأصليه و مدبلجًا أيضا ..
دبلجة " طرزان " كانت جيدة جدا ، حتى الأغاني لا بأس بها ، لكن طبعا ، لا تفوتكم أغنية الفيلم الأصلية - و ليست المدبلجة - التي حصلت على جائزة الأوسكار ..

فيلم طرزان من بدايته و حتى نهايته ، لم تضعف قوة مشاهده ، نسيج بارع من قصة و أحداث ،
رسومه رائعة و مختلفة قليلا ، رسم طرزان لم يختلف كثيرا عن أسلوب رسم بقية أفلام ديزني ، و إن كانت الفتاة
" جين " مختلفة قليلا ، فقد بدا رسمها كرسوم مسلسلات الأطفال الكارتونية :)
و مع ذلك ، الخطوط بسيطة ، لكن معبرة عن كل لمحة ، و كأن فن التمثيل لا يقتصر على الممثلين الحقيقيين ،
الرسوم أيضا تمثل بواقعية و صدق ..

الفيلم طبعا ملحمة رائعة ، الفيلم بشكل عام من أجمل ما شاهدت من أفلام والت ديزني ..

بداية الفيلم ، عبارة عن لقطات سريعة بعد مشهد غرق السفينة و نجاة والدا طرزان إلى الجزيرة ، و بنائهما لبيتهما ،
و اعتنائهما بطفلهما ، لقطات سريعة يتخللها مشاهد لعائلة أخرى ، الغوريلات ، قرد صغير بين والديه ، سأتوقف هنا قليلا لأذكر تعليق ذكرته صديقة لي و هي تشاهد معي الفيلم ، و هذه اللقطات المتبادلة بين عائلتين
من البشر و القرود .. قالت :
هل يحاولون أن يقارنوا بين تشابه الإنسان و القرد ؟ أهي ترويج لفكرة داروين عن تطور الإنسان من القرد ؟!
استغربت لهذه الفكرة ، كنت قد رأيت الفيلم ، الذي ظهر واضحا فيه اختلاف طرزان عن القرود حوله ، برغم نموه بينهم ،
لكن الأمر يستحق التأمل و التفكير عند هذه المشاهد خاصة .. ألا ترون ذلك ؟
هناك أيضا حوار دار بين " جين " و أبيها عندما رأى والدها طرزان لأول مرة ، قال فيه أن طرزان قد يمثل الحلقة المفقودة بين " الرجل القرد " و الإنسان الحديث ..!

يبدأ الفيلم - كعادة أفلام ديزني جميعها - بدايات كوميدية ، مع محاولة طرزان لمجاراة صغار الغوريللا ، لكن ينتهي المشهد بعد كارثة الأفيال ، و غضب زعيم الغوريللا من طرزان الصغير ، الذي هرب ، شاعرا باختلافه عن " الناس " ! الذين يعيش معهم ، هذه الفكرة تتكرر بصورة أو بأخرى في عدة مشاهد ، اختلاف الإنسان ،
حتى في تكوين اليد التي يقارنها بيد أمه ، مشهد صامت لكنه ينطق بقوة الفكرة ..
عني شخصيا .. تأثرت بتلك المشاهد أكثر من غيرها ، طرزان كان يتصرف تماما كالحيوانات التي عاش معها ،
و مع ذلك يبرز اختلافه الإنساني ، تكوينه الجسماني لا يساعده في التسلق كالغوريلات ،
فضوله للبحث ، بينما الحيوانات تبتعد و تخاف ، ابتكاره و صنعه للرمح ، تطوره و قدرته على مجاراة الحيوانات و تغلبه عليها ، كل هذا في أغنية تختصر بلقطات سريعة أفكارا و أحداثا كاملة ..

تبدأ المتعة الحقيقية عند ظهور " جين " مع ذلك القرد الصغير الفاتن ! و مطاردة قرود البابون المتوحشة لها ،
إمساك طرزان بها لمساعدتها على الهرب ، استمتعت كثيرا بذلك الجزء الذي كان طرزان يتنقل فيه بين الأشجار بسرعة خرافية و كأننا في الملاهي ..!
شيء ممتع حقا !
و بعد ذلك يأتي المشهد الرائع المؤثر ، عندما يطابق يده على يد جين ، و يشرق وجهه بفرحة عثوره على من يشبهه ، تشعر بإشفاق على ذلك الإنسان البدائي ، و شغفه للتعلم و الاكتشاف و تشعر بإنسانيته في ذات الوقت ..

المشهد الذي يدخل فيه لأول مرة بيته على الشجرة ، و يرى صورة والديه ، و يرتدي الثياب و يودع أمه الغوريللا ، من أكثر مشاهد الفيلم تأثيرا ..

يصدم ذلك الرجل البدائي ، و لكن الفطري الإنساني ، بالمَدَنية الخادعة ، تحضر و لكن لؤم و دناءة ..
أيهما الإنسان حقًا ؟!
تزول كل الحضارة التي حاول اكتسابها ليعود كائنا ضاريا يتوحش في سبيل إنقاذ قبيلته ..
النهاية .. كادت جين أن تعود إلى بلدها ، لكنها في آخر لحظة تقرر البقاء معه في الغابة ، حياة بدائية فضلتها على حياة التحضر و المدينة ..
أتسائل .. هل الحياة البدائية ، و التحرر من المدنية أفضل حقا كما صورت النهاية ؟!!
هل من السهل أن يتخلى الإنسان عن كل ما يربطه بالعالم الخارجي ، لكي يتحرر و يعيش كما يريد
في الحياة البدائية ؟!!
هل لو كنتم مكان جين ، لفعلتم ذلك ؟!!

كفوا عن القراءة بحق السماء و ردّوا ..!!

random-333
31-10-2002, 12:15 PM
بسم الله ماشاء الله !!!

طيب وما اشتغلتيش ناقدة ليه ؟!

عموما ...
هناك نقطة في فيلم لايون كينج كنت أحسب أن أحدا سينتبه لها ...

كيف تخلوا قبيلة الأسود إلا من أسد واحد يحكم مئات اللبؤات ؟!
الذي أعرفه أنه في أي مجتمع أسود محترم ... يتواجد من الأسود الكثير ... كما يتواجد من اللبؤات الكثير ... الأوائل للحماية والأخريات للصيد ...

فكيف تأتى أن يكون " سكار " هو الأسد الوحيد بين مجموعة اللبؤات هذه ...؟!

هذه نقطة ... النقطة الثانية ...
في صراع " سيمبا مع نالا " ... بحياتي لم أر أسدا " خرع " بهذا الشكل ... !!
ثم كيف حبكت فكرة تعرفه إليها من خلال إسقاطه على ظهره والدوس ببطنه ... " لم أجدها منطقية " .
علميا ... لا تستطيع اللبؤة مواجهة الأسد مطلقا بسبب فارق القوة البدنية ... هذا إن بحثنا عن المنطق في أحداث الأفلام ..

ثم عندنا لايون كينج 2:-
صراحة كانت - وقد رسخها هذا الجزء - قناعة مفادها بأن أي فيلم يصدر منه جزء ثان مصيره الفشل الذريع ... اللهم إلا توي ستوري 2 كان جيدا ...
يعني القصة كلها تدور حول المطاريد الذين نفاهم " سيمبا " ...
وقصة الفيلم كلها دائرة حول تعلق أو " كيارا " بابن سكار ... " لم أر أي تجديد في الأحداث ولم أر قصة جديدة بأفكارها في هذا الجزء ... " .
مشهد الحرب الأخيرة عندما التحم فريق سيمبا ( الذي لم يتواجد معه إلا اللبؤات أيضا ) والمطاريد الذين تقودهم زيرا ... " لاحظوا أنه هنا يتكرر الخطأ ذاته في قصة اللبؤات، ثم قيادة زيرا للأسود " ..
هنا تبدأ اللامنطقية ... فالمفترض أن يكون المطاريد هم الفئة الصغيرة الشاذة المطرودة ... لكن أحداث الفيلم صورتهم أنهم هم الأكثرية السائدة حتى أنهم استطاعوا في البداية التغلب على فريق " سيمبا " !!
ثانيا: وهل الغابة خلت من الحيوانات الباقية فلم يأتي أحد لإنقاذ فريق سيمبا ؟! " هذا إن كنا ننقد الأحداث الموضوعية في الفيلم " .
ثالثة الأثافي:
الآلة من الآلهة ... عندما توسطت بنت سيمبا ساحة القتال وخاطبت الجميع " الله !! دول زينا ... دول إحنا ... بنتحارب ليه؟! " ..
فاستحى الجميع على وجوههم وتوتة توتة خلصت الحدوتة ... صراحة لم أجد ما أضحك عليه في ذاك اليوم شيء غير هذه النهاية الغير متوقعة ... " لقد سوأ هذا الجزء سمعة جزأه السابق " ...
--------------------------------------------------------------------------------------------------------

هناك أيضا نوعية أرى أنك لم تتطرقي لها أيتها الأخت الفاضلة في مجمل حديثك ونقدك ....
الأفلام الكرتونية المرسومة بواسطة الكمبيوتر ... ماذا عنها؟
أفلام على غرار : ( شريك - توي ستوري 1/2 - آيس إيج - جيمي نيوترون بوي - مانستر إنك - تشيكين ران )

ثم هناك فيلم من إنتاج والت ديزني لم يتعرض له أحد مع أن فكرته جميلة جدا وهو" آسموزيس جونز " .

تتلخص فكرة هذا الفيلم بصراع الخلايا داخل جسم حارس الحديقة الذي أكل بيضة فاسدة متسخة، ومحاربة جونس الخلية الأسموزية لهذا الشرير بمساعدة الأنتي فايرس الآلي الذي جاء عن طريق ابتلاع حارس الحديقة لبعض أقراص المضادات الحيوية ...
وانتهاءا بتغلب جون على الفيروس الشرير ....

أحب أن أسمع نقدكم لهذا الفيلم ( للذي رآه ) ومناقشاتكم البناءة حوله ...

وشكرا ...

sereen
11-01-2003, 07:46 PM
أثناء تصفحي لبعض المواضيع القديمة جدا ، و جدت هذا الرد للاربيان ، و وجدت أن له علاقة مباشرة بهذا الموضوع ..
بل و يطرح نفس وجهة النظر التي أراها .. لذلك من باب إعادة إحياء هذا الموضوع ، و بعد استئذان صاحب الرد ، طرحته هنا ، ريثما أحضر عدة أفلام أتناقش فيها مع نفسي !
ريثما يأتى كل وعد بالعودة و لم يفعل :)


يا شباب علينا أن نحذر كثيرا من محاولات سرقة أمجادنا الحضارية و نسبها لغيرنا.
بفيلم كرتوني مدته 1:30
prince of egypt
استطاع ستيفن سبيلبرغ أن يقنع الملايين بكذبة أن اليهود بنوا الأهرام.

فيلم و مسلسل علاء الدين الكرتوني يبدأ دائما بصورة لقصر كبير و محاط بأحياء فقيرة وسخة مليئة بالفوضى و السرقة ماذا فعلنا نحن ؟ قمنا بدبلجة الفيلم و المسلسل و عرضه على أطفالنا ..

wisha
11-01-2003, 08:19 PM
sereen
قدرتك النقدية فائقة ( ما شاء الله )
ولكن خبريني بالله كم كلمة تكتبين في الثانية ؟

Larabian
11-01-2003, 09:49 PM
لقد عدت
الحقيقة ان افلام والت ديزني ليست موجهة لنا انها الافلام رائعة للأمريكيين تظهر عاداتهم و تنمي اطفالهم عليها و هذا حقهم و اسلوبهم يحمدون عليه لانهم يتوجهون الى اطفالهم بالطريق الصحيحة
البطل دائما امريكي ختى و لو كان صيني ا هندي او عربي هو امريكي التفكير و التعبير و العادات
دورنا ليس بانتقاد عدم احترامهم لمشاعرنا فهم ببساطة عندما يضعون فيلم يحترمون مشاعر مواطنيهم و هذا حقهم
دورنا نحن ان نصنع برامجنا الخاصة و بدل من ان نصرف اموال على الدبلجة لا بأس ابدا ان صرفنا اموال على صناعة رسوم متحركة راقية لأطفالنا

المتميز
12-01-2003, 12:25 AM
أعشق أفلام ديزني حتى النخاع ..
إذا كانت تلك الأفلام على نسق " flubber " ..
أو كأفلام سيمبا والملك الأسد ...

وأعشق حقًا وبقوة " تيمون وبمبا " .. إنني أعتبرها روعة شركة ديزني ..

من الأفلام التي سأموت حسرة على مشاهدتها ..
نسيت إسمه .. ولكن كان فان مان تقريبًا .. إنه الرجل الطائر ..

له إسم قريب من هذا .. اللعنة لقد نسيته :nihihi:

sereen
12-01-2003, 10:37 PM
شكرا لكل من رد .. ظننت أني سأبقى وحدي هنا هذه المرة أيضا !

مرحبا بك ويشا هنا أيضا ..
لكن أخبرني .. كم سطرا تقرأ في الثانية ؟ :) هل لحقت أن تقرأ كل الموضوع ؟
على فكرة .. ردي السابق كان جاهزا ، و نسخته ، فقط كتبت السطور القليلة التي سبقت الاقتباس ..

حسنا .. ألن تخبرنا ما رأيك النقاط المطروحة بالأعلى ؟

********
ويلكم باك لاربيان ..

لكن أخبرني .. ردك القديم الذي اقتبسته أنا لأضيفه ، كان قديما جدا ، و ربما من أوائل ردودك بهذا المنتدى .. أود أن أتسائل -إن كانت لا تزال تتابع الموضوع طبعا- هل اختلفت طريقة تفكيرك عن الآن ؟

أوافقك على كلامك (( أفلام والت ديزني ليست موجهة لنا .. )) أكيد .. لسنا نحن المقصودين بها بالذات ..
بالنسبة لأفلام الأساطير و القصص الشعبية الغربية : سندريللا ، حورية البحر ، الجميلة و الوحش ، سنوايت و الأقزام السبعة .. إنها لهم و هم " حرّين " في كل ما جاء بها ..

لكن ماذا عن الأفلام التي تتناول قصص الشعوب ؟

نحن جميعا متفقون كما أظن على الصورة المختلفة التي ظهرت بها بقية الأفلام ، لكن أليست شركة والت ديزني شركة عالمية لها وزنها و شهرتها ؟ أليس كل ما يصنع فيها يوزع في بلاد كثيرة ؟
من المفهوم جدا إذن أن هذه الأفلام لن تقتصر على توجيه أفكارها للأمريكيين أو حتى للغربيين فقط ..

أليست هذه الأفلام حتى تعتبر من وسائل العولمة الثقافية ؟ -أو "الأمركة" كما يسميها بعض الباحثين الغربيين!- ..

*********

لن أتطرق طبعا لحكاية تزييف التاريخ ، فكما علمت ، التاريخ يكتبه الأقوى !

هذا حقهم .. فعلا .. إنهم من صنع هذه الأفلام ، و كتبها و أخرجها و رسمها ، فلمَ لا يفعلون ما يحلو لهم ؟

دعني أخبرك عن مقال قرأته قديما في صحيفة "الشرق الأوسط" على ما أظن ، أعتذر مقدما على نقل الكلام من فهمي له ، و ليس بالنص ، لأن هذا حدث من فترة طويلة ..
كانت هناك مسرحية مصرية نزلت حديثا على الساحة ، اسمها : "أنا و مراتي و مونيكا "
المهم أن السفير الأمريكي اتصل بكاتب المقال -الذي نسيت من هو و ما موقعه بالضبط- يعترض فيه على هذه المسرحية ! التي أخذت اسم شهرتها من فضيحة مونيكا و كانت لسه طازة !
و مع أن هذه المسرحية أخذت الاسم فقط ، اعترض الأخ السفير الأمريكي على هذا ..

ألسنا أحرارا أيضا فيما نقدمه في بلادنا ؟!
لماذا لا يؤمنون بحقنا ؟ :)

و لن أعترض مرة أخرى .. فالتاريخ ، و أشياء أخرى .. يكتبها الأقوى !!

حسنا .. لنأخذها من طريق آخر .. لماذا لا نعترض على ما يقدم باسمنا و باسم أفكارنا ؟


* يتوجهون إلى أطفالهم بالطريقة الصحيحة ؟!
* يحترمون مشاعر مواطنيهم ..!

أمن إساءتهم لمشاعر مواطنيهم أن تقدم لهم الصورة صحيحة عن بقية الشعوب ؟
و لماذا لا يحترمون عقولهم أيضا بأن يقدموا الصورة الصحيحة ؟

أوافقك جدا على أن دورنا أن نصنع برامجنا الخاصة ، و أن نصنع رسوم متحركة راقية لأطفالنا ، بدلا أن نكتفي بالدبلجة ، التي كانت أمانتها واضحة في إيصال الصورة كما هي بدون تغيير !

بالنسبة لي .. أحب مشاهدة هذه الأفلام و إن كانت ليست موجهة ، بعد أن أغربلها طبعا :)

ألن تذكر لنا أيضا يا لاربيان رأيك في بعض النقاط التي طرحت من خلال الردود ؟

********

هذا رد سريع .. ريثما أجهز ردا آخر ، ربما عن حياة حشرة ، أو "شريك" أو أحدب نوتردام ..
بعد الإمتحانات طبعا ..

شيرو المجنون
13-01-2003, 04:49 PM
بداية أحيي الزميلة سيرين على رؤيتها النقدية الرائعة بشكل عام...وهي رؤية تريحني نفسيا عندما أقرأها بعكس ما يكتبه بعض "الضقاترة" في الصحف و المجلات!...يكفي أنه نقد خال تماما من المصالح!
لي فقط تعقيب على الصورة غير الدقيقة المرسومة عنا كعرب في الأفلام الغربية...
بشكل عام ...تلك الصورة هي من موروثات الصورة التي يرانا بها الغرب منذ فترات طويلة...الصورة الاستشراقية التي تخلط بين الواقع و الاسطورة...وبين الهند وبلاد العرب...و أضيف إلى ملحوظتك ملحوظة أخرى عن "أبو" بتشديد وضم الباء...أول مرة أعرف إن دا إسم عربي...
تلك الصورة لا تتعامل مع كلمة "العرب"...بل مع كلمة "الشرق"...كل الجزء الجغرافي من حدود الصين إلى ساحل المغرب على المحيط الأطلنطي...و التي تضم ثقافات مختلفة و متعددة غير الثقافة العربية "الإسلامية"...
وما يعزز كلامي تماما هو حلقة من مسلسل أمريكي عن الأساطير...تحديدا حلقة أسطورة إيزيس و أوزيريس...العجيب في تلك الحلقة هي الحفلة التي أقامها "سيت" لـ"أوزيريس"-الذي نطقوه طول الفيلم :أووزايريس"!...ح نعدي دي!-وفيها نرى فرقة موسيقية فيها عود "عربي متكامل"...و "ناي"...مع شوية كمنجات!...و الموسيقى في مجملها أقرب إلى الموسيقى "العربية"!...تذكروا أن العرب فتحوا مصر سنة 641 ميلادية!...ولا عشان المسلسل أساطير يبقى كله عند البشر صابون!
كل التوفيق لك يا أخت سيرين و لكل من عنده امتحانات...ووحشني طبعا العزيز جدا ميسو!
شيرو المجنوون

Lord
13-01-2003, 05:33 PM
حسناً إنه دورى للحديث
سأتجدث عن أمير مصر prince of egypt
الفيلم لمن لم يره مليىء بالمؤثرات المبهره التى تستحوز عليك حتى النخاع ولكن
كونهم عرضوا شخصيه مثل سيدنا موسى بهذه الطريقه الشبه هزليه على الرغم من كون شخصيته وقوره و الخلط التاريخى مثل اليهود هم بناة الحضاره المصريه أثناء كونهم عبيداً
أيضاً موضوع أن فرعون الذى غرق هو إبن فرعون الذى تبنى موسى و أشياء أخرى مثل حعله يتكلم مع صوت ما بإعتباره الله (سبحانه وتعالى) و أشياء لا حصر لها
لكن الفيلم مبهر لحد لا يوصف و ليس مشهد شق البحر بأقلهم إبهاراً
بالطبع لم يشير الفيلم إلى ما فعله اليهود بعد عبور البحر بسيدنا موسى فاليهود فى الفيلم عبيد مجبرين يتمنون الحريه حسناً هذا حقهم لكن لا داعى للخلط التاريخى مثل مشهد هارون أخا موسى وهو ينحت مسله فرعونيه إذن هم ليسوا عبيد هم فنانون مقهورون و..........أعتقد إن هذا يكفى لطردى و إغلاق الموضوع فلن أستمر لكن فى النهايه أقول إن الفيلم يستحق المشاهده بموسيقته التصويريه الرائعه و الإخراج المذهل (ليس لسبيلبيرج بل لثلاثه أسماء غريبه يهوديه غالباً)
مجرد أن سبيلبيرج شارك فى الإنتاج مع يونيفرسال بشركته دريم ووركس


لورد

wisha
13-01-2003, 07:30 PM
في الحقيقة لم أعرف مما ذكرت غير lion king
هذا الفيلم الرائع ولكني تعرفت على الكثير من خلال قراءة موضوعك الثري
وما أعجبني - في الواقع - ليس الأفلام بل قدرتك الفائقة على النقد والطباعة
إعجابي هنا لا يقل عن إعجابي بمذكرات مراهقة
بالمناسبة قد كتبت لك ملحوظتي التي وعدتك
لماذا لم تردي ؟!تمنياتي بالتوفيق

M.Trun
13-01-2003, 08:40 PM
لدي ملحوظة..
أناستازيا ليس لديزني!

و بالنسبة لعهد سيمبا فهو من أسوأ ما أنتجته ديزني في تاريخها...من حيث المبادئ ، و الرسوم ، و الاعتقادات ، و كل شيء... إنه سيء جداً.
ليت أحدكم يتحدث عن أتلانتيس أو هركليز (سمعت أن قصته مسيئة جداً) أو أحدب نوتردام.. كلها ممنوعة عندي في السعودية!

هنالك فيلم جديد لديزني لم أفهم ما حكايته بالضبط و لكنه - أعتقد - يتحدث عن 3 أطفال (ولدان و بنت)وجدوا كهفاً بجوار البحر فيه عالم و تتحول الطفلة لنجمة بحر و ...... لا أدري ما الحكاية بالتحديد و أرجو لو يتحدث أحدكم عنها.....

شاهدت بز يطير و قيادة الكوكب و كان جميلاً لولا أنهم لم يتعبوا عليه كثيراً.. أجمل ما فيه هو خلوه من السخافات و قصص الحب و ما إليه من هذه الخرابيط.....


أرجو أن تتاح لي فرصة أفضل فيما بعد للثرثرة.

Larabian
16-01-2003, 09:30 PM
نعم يا سيرين اوافق تماما
هذه الأفلام هي عولمة ثقافية

اما بالنسبة لاحترامم لثقافتنا فهي ليست من واجبهم لأن من أول اهداف العولمة الثقافية ضرب الثقافة الموجودة أولا
و أكرر هذا حقهم
و المشكلة ليست بهم
ما أقصده انهم يقومون بدورهم و يحاولون تحقيق أهدافهم لأنهم ادركوا ان المنتصر ه من ينتصر ثقافيا و هي فكرة من ايام الاسكندر الكبير
المشكلة اين دورنا نحن
يعني كيف نواجه لعبتهم
هنا يجب ان يتم النقاش

فيلم مولان احترم الثقافة الصينية لماذا ؟
لأن الصينيين يدركون كيف يدافعوا عن ثقافتهم من داخل امريكا و يفرضون احترامها على الغير
هذا ما علينا القيام به

شيرو المجنون
16-01-2003, 11:15 PM
عزيزي لارابيان:أنا معاك إن فيه سنة "عولمة" في الموضوع!
أمريكا بلد متعدد الثقافات و الأعراق بشكل يؤكد أن كل بلد في العالم له جالية و قدرها في بلاد العم سام...و طبيعي أن تبحث كل جالية أو كل عرق عن نفسها أو ذاته حتى و إن ذاب تماما في ثقافة "الأرض الجديدة"....سنجد أن معظم الأفلام التي أبطالها صينيون يكتبها او ينتجها أو يخرجها صينيون...قس على ذلك مع الجاليات "القوية" في أمريكا مثل الروس و الإيطاليين و الأيرلنديين...
وإرضاء لهؤلاء...و "الإرضاء" كلمة مؤثرة بالنسبة لقاموس التسويق الأمريكي وتساوي الملايين أنتجت أفلام مثل مولان و غيرها...
و لأن من له ظهر لا يضرب على بطنه....فكان طبيعيا لحسابات سياسية و دينية ذات علاقة باللوبي الصهيوني المسيطر على وسائل الإعلام في أمريكا أن تنتج أفلام تصورنا كالهمج-راجع كتاب الشخصية العربية في السينما الأمريكية لأحمد رأفت بهجت-وهو ما يوصلني معك يا سيد لارابيان لنقطة اتفاق...
شيرو المجنوون

مشرق
14-02-2003, 12:58 AM
اهلا سيرين موضوع رائع حقا ... ولكن هل تسمحين لى بالحديث هنا عن احب اقلام ديزني الى قلبى

(الجميله والوحش )

اول مره اشاهد هذه القصه كانت على الجليد ثم فى السينماواخيرا مسجلا على شريط فيديو بصراحه انا لا امل منها ابدا واعتبره من افضل ما انتجت ديزنى على الاطلاق...انظرى الى الشخصيات :-

بيل :البطله التى تحب القرائه والاطلاع التى تحلم بعالم اوسع وخبرات اخرى و التى يعتبرها سكان القريه غريبه الاطوار ولكنهم مع ذلك يحبونها

جاستون : اقوى و اوسم شباب القريه امهرهم فى الرمايه والصيد الخ والذى تعشقه فتيات القريه الى درجه انهن يقعن ارضامن فرط الهيام حين يمر من امامهن

الوحش : الذى هو فى الاصل امير وسيم ولكنه كان مغرورا لدرجه ان تغضب عليه الساحره الطيبه وتحوله الى وحش قبيح الخلقه وتجعل فك التعويذه مرهونا باستطاعته ان يجعل فتاة تحبه حبا حقيقيا قبل ان تسقط اخر اوراق الزهره المسحوره

الفيلم تحمل اغنياته الكثير خصوصا اغنيه البدايه التى تعرفك بالشخصيات بيل واحلامها وجاستون وغروره اهل القريه وحبهم لبيل رغم غرابتها بالنسبه لهم

كذلك الاغنيه التى يغنيها جاستون فى الحانه بعد اختفاء بيل و والدها و التى يصل فيها الى اقصى درجات غروره واستهتاره بمن هم اضعف منه

كذلك الاغنيه التى يغنيها افراد الحاشيه فى القصر وهم يمنون انفسهم ان تكون بيل هى الفتاة التى يبطل حبها التعويذه و الاحداث التى تمر اثناء الغناء

هناك ايضا الاغنيه التى يغنونها لبيل فى اول ليله لها بالقصر فقد كانت مبهره فى اخراجها

الفكره نفسها تنتقد الغرور وتبين عواقبه الانعزال عن الناس كما فى حاله الوحش او السقوط من فوق القمه التى يظنون انهم امتلكوها كما يحدث مع جاستون حين يسقط من اعلى قلعه الوحش فى نهايه الفيلم

تنتقد كذلك الانخداع بالمظاهر بيل ترفض عروض جاستون المتكرره للزواج رغم لجوئه الى الضغط والمساومه بحياه والدها لانها ببساطه رائت فيه مالم يراه غيرها رائت الغرور الاستهتار حب الذات وحب التملك واهم من كل ذلك الجهل ثم معرفتها انه لم يسع ورائها الا لانها لم تقع في غرامه مثل الاخريات

والفيلم لا يخلو من الكومديا والتى تاتى دائما من حاشية القصر الذين حولتهم التعويذه الى شمعدان و اطقم شاى و ادوات مائده ... الخ و الذين يوجهون الوحش الى كيفية التعامل مع بيل ويحاولون التخفيف من اثار تصرفاته المندفعه احيانا كما يكون لهم دور فعال فى مقاومة هجوم اهل القريه على القصر بقيادة جاستون

الخلاصه هى :

الفائز لم يكن الوسيم الغرور الجاهل الذى لم يتعب نفسه بالتفكير فى الاخرين وانما الفائز كان الوحش الذى عرف ما تحبه بيل واهداها اياه ( مكتبه ضخمه )

انظرو الى القلوب وليس الوجوه ..و المعرفه والقراءه هما ما يساعد على اكتشاف حقيقه هذه القلوب

طبعا الكلام يبدو جامدا و لكن العيب هنا فى اسلوبى وليس فى الفيلم .. فهو جميل لاقصى حد مؤثر جدا كل مره اشاهد اقضى بقية يومى فى التفكيرفيه واسترجاع احداثه

***************************
بالنسبه لموضوع الدبلجه الى العريبه انا لا احبه ولكنى قد اقبله فى حاله واحده ان تتم الدبلجه باستخدام العربيه الفصحى (البسيطه طبعا )على الاقل سنقدم للاطفال لغه سليمه يستفيدون منها فيما بعد
***************************
مشرق

sereen
14-02-2003, 12:21 PM
مرحبا من جديد ..

نعود للأفلام الكارتونية بعد مناقشة جميلة من لاربيان و شيرو حول أثر هذه الأفلام ثقافيا .. كنت سيخيب أملي لو لم يتطرق الموضوع لهذه النقاط ..

بدايةً شكرا لك (مشرق) على ردك المسهب المفصل :)
جميل منك أن تتناول فيلم الجميلة و الوحش بالذات .. لأني لم أره للأسف و أتمنى ذلك لأنهم مدحوه لي كثيرا ..


اليوم سأتكلم عن فيلم :
Spirit
من إنتاج شركة دريم ووركس ..
ربما لأنه شاهدته من عدة أيام .. يعني لسه الحدث طازة ..

فيلم بطله الأول حصان .. و بعض البشر .. الفيلم في رأيي ليس بمستوى فيلم الملك الأسد مثلا ..
هو فيلم يعتمد على المشاهد ، و أغاني الفيلم ، من ألبوم برايان آدمز ببحة صوته ..
الحوارات التي فيه بسيطة و قليلة نسبيا .. لو استثنينا حوارات الخيول فيما بينها بصهيلها !

لمن يحب الخيول .. هذا الفيلم فرصته ليستمتع بصوت حوافر الخيول و هي تركض على صخور الصحراء الأمريكية .. و في السهول الخضراء .. كم من المناظر الطبيعية الرائعة .. تتمنى لو أنك تكون معهم تركض معهكم في حرية و سط كل هذا الجمال .. (قبل أن تدب على وجهك طبعا !)

في البداية .. لم أستسغ كثيرا تقريب ملامح الأحصنة لملامح الإنسان .. و هذا رأي شخصي على أية حال ..
تمنيت أن تكون الأحصنة مرسومة بدقة أكثر .. لكن طبعا حركاتها في الركض و القفز كلها كانت متقنة في الرسم ..

ملامح الحصان كادت أن تكون ملامح إنسان بتفاصيل الوجه ! حتى أني تسائلت : هل للأحصنة حواجب !!

و المثير للضحك في الأمر أن هناك مهرا في الفيلم بعيون زرقاء !!

**********

في الفيلم ، لم يلفت انتباهي مشهد كمشهد أسر الحصان بطل الفيلم ، و أخذه إلى المعسكر .. الذي صاحبته أغنية :

You Can't Take Me

مشهد أيقظ لدي كل أحلامي السينمائية القديمة ..!

أعدته عدة مرات .. لا أعرف هل أغنية هذا المشهد أجمل .. أم أن المشاهد المصاحبة أجمل ..
و لا أعرف أيهما أروع من الآخر .. لكنهما بالتأكيد يكملان بعضهما بطريقة تجعل من الصعب أن تفصل بينهما .. و ترى أو تسمع الواحد بدون الآخر ..

تعديت حتى كون هذا المشهد لحصان .. و تخيلته إنسانا .. الفزع و الألم و الغضب و الخوف .. مشاعر أسير لحظة أسره!

يستسلم قليلا عندما يتعب .. ثم يعود ليقاوم بيأس .. و يعود بعدها يمشي مضطرا ..

يشعر بالفزع مرة أخرى عندما يقترب من الحصن .. يقاوم و هو يتطلع بذهول .. تخمد مقلومته قليلا ، عندما تفتح أمامه البوابة .. و يفتح أمامه ذلك العالم الذي يرسم في عينيه التوجس و الخوف ..

جدير بالذكر أن كل مشهد خلال هذه الأغنية يرسم ببراعة مشاعر الأسير .. لو تخيلنا أنفسنا مكانه .. فتح البوابة .. العينين المتسعتين خوفا و توجسا ..

نظرته إلى العلم الأمريكي .. و الحراس في الأعلى ..

مشهد رائع حقا .. بالنسبة لي على الأل ، لا أعرف هل أبالغ أم هو كذلك ..
ألم يرَ أحدكم الفيلم حتى يخبرنا برأيه ؟ :)


أعجبتني ملامح ذلك الرجل الهندي الأحمر صديق الحصان .. معبرة جدا ، برغم بساطة خطوط رسم وجهه .. و عينيه تنطقان ..
هناك أغنية ليست موجودة في الفيلم إلا بموسيقاها ، و إن كانت أيضا من أجمل أغاني الفيلم :

Brothers Under The Sun

قصة الفيلم تحكي قصة الحصان الذي أسروه و حاولوا ترويضه من أجل استخدامه في المعسكرات الأمريكية في أمريكا .. و محاولاته الدائمة للهروب و رفضه لأن يروَّض و أن يتخلى عن حريته .. يحاول أن يهرب و أن يفسد مخطط وصولهم عبر السكة الحديدة إلى موطنه و مكان جماعته (ماذا تسمى جماعة الخيول؟)


لو شاهد أحد هذا الفيلم ، فليساعدني قليلا في الكلام عنه ، للأسف لم أشاهده أكثر من مرة حتى أستخرج منه أو أكتشف أي حاجات مش كويسة :D

لكني ذكرت ماعلق بذهني عنه ..
بانتظار آرائكم أنتم :)

Dr.Jarah
16-03-2003, 11:16 PM
مرحبا

خسارة فعلا أن لا ألاحظ هذا الموضوع إلا من خلال منتدى المواضيع المتميزة ..... وهو ربما شدني لسبب واحد .... إنني تربيت منذ صغري على قصص والت ديزني فهي ربما الدافع لحبي في الرسم و كانت من فجّر في نفسي حب الرسم و دفعتني لعالم الكوميكس ..... و لا أزال حتى الآن من أشد المتابعين و لدي الكثير من قصصهم .... سأدلي برأيي و أرجو ألا يكون قد فات عليه الكثير

علاء الدين :

من أحب الأعمال إلي قلبي ...... ربما يجسد حب الطفولة في قصص سندباد و علي بابا و دواليك .... كنت فيما سبق أغتاظ من تصوير الغرب لنا بهذه الطريقة .... حتى شاهدت منذ شهر فيلما وثائقيا عن كتاب ألف ليلة و ليلة .... صعقت من الحقائق و التحليلات فيه .... بالمختصر تخرج من الفيلم بأن هذا الكتاب قد شكّل عقلية الغرب بشكل لا يمكن وصفه..... لقد ذهل الغرب به و أصبح من الكتب التي الهبت خيال الكثير من الرسامين و صناع الأفلام و استعرض البرنامج تاريخ السينما منذ الأربعينيات حتى يومنا الحاضر و كم الأفلام المستوحاة من هذا الكتاب ..... و أصبح ملازما لنا مثلما أصبح زيوس ملازما لليونانيين ..... ما أن تذكر اليونان في الغرب حتى يظهر زيوس و هرقل و غيرهم ... كذلك اصبحنا نحن في نظر الغرب

و قس على ذلك من المزيج العجيب الساحر لهذا الكتاب بين الفرس و الهند و العرب ..... لذلك من يشاهد هذا البرنامج و يعيد مشاهدة علاء الدين ...... ربما يتفهم هذه النظرة الشاذة نوعا ما من الغرب لحضارتنا العربية

أما عن أن البطل العربي يفتتن بالنساء ... فهذه ليست تهمه يلصقها بنا الغرب .... و تاريخنا يمتلئ بالقصص ولا داعي لسردها ... ليس كل شيء يذكره الغرب عنا فيه تجني

أما عن الدبلجة ... فلقد أثارت اشمئزازي ( مع الإعتذار المسبق للهجة المصرية التي أعشقها لحد الجنون ) .... لكن من المفترض أن تقيم الدبلجة بالفصحى لا تحولها لعاميّة الشوارع ....

ما يتفعله والت ديزني هو أنها تربي الأجيال في الغرب على مفاهيم رائعة و سامية .... كل القصص تمتلئ بالبطولة و صراع الخير و الشر و القيم و الحب .... لذلك معني أن نقلبها نحن لنجعلها مسرحية لعادل إمام .... لا أعتقد أن هذا هو مقصد هذه الأفلام ولا هذا يوصل المفاهيم التي تكون معبرة في لغتها الأم

ربما ما أدهشني هو الأغاني فقد صيغت كلماتها و ألحانها تقريبا مثل الأصلية ... وهو شيء ممتاز و الحق يذكر

بالنسبة للأسود في الأسد الملك ... رأيت فيلما وثائقيا عن كيفية رسمها ... لقد قضى الرسامون ساعات في مشاهدة أفلام طبيعية عن الأسود و قاموا بمحاكاتها بكل ذقة مما أعطاها صبغة الواقعية الجميلة

طبعا أفضل و أجمل قصة رايتها لوالت ديزني وهو الفيلم رقم واحد لدي ( و أخيرا تم إصداره ديفيدي ) هو بلا منازع Beauty and the Beast

من أهم ما يميز والت ديزني هو الشخصيات الثانوية التي ترسم شخصياتها ( كتابيا و ليس رسما ) بشكل رائع وهو بصمة والت ديزني المميزة التي لا يضاهيها استوديو ثان فيها ..... شخصيات عديدة مثل الشمعدان في الجميلة و الوحش ..... الجني و القرد أبو في علاء الدين .... النورس في الحورية .... الخ .... هذه الشخصيات تخرجك من إظار البطولة المطلقة و الخير و الشر وهي تعتبر فترة الإسنراحة من الأحداث المتلاحقة للفيلم و غالبا ما تكون هي مصدر الكوميديا

أما طرزان فحدث ولا حرج ..... الغابة و رسمها .... شخصية طرزان و رسمه الذي استخدموا فيه الكثير من وقفات الحيوانات البرية لصنعها و و و

الموضوع جد كبير .... سأكتفي بما قلت .... و لكن لو تكلمت حتى الأبد ... لن أوفي والت ديزني مقدارها الحقيقي ... و اسألوا العالم

جـراح

مشرق
17-03-2003, 12:12 AM
أما عن الدبلجة ... فلقد أثارت اشمئزازي ( مع الإعتذار المسبق للهجة المصرية التي أعشقها لحد الجنون ) .... لكن من المفترض أن تقيم الدبلجة بالفصحى لا تحولها لعاميّة الشوارع ....

اتفق معك تماما يا دكتور انا مصريه ومع ذلك تضايقنى الهجه المصريه فى الدبلجه الى ابعد الحدود لانها كما قلت تتحول بالحوار الى عاميه شوارع .. والمفروض ان نراعى تاثر الاطفال بهذه اللغه انا هنا اتحدث عن الكارتون عموما وليس ديزنى بشكل خاص فما شاهدته منها كان بالانجليزيه ... مازلت افضل الدبلجه التى كانت تتم فى الاستوديوهات السوريه واللبنانيه كانت تتم بالغه العربيه رغم تاثرها قليلا باللهجه هناك ولكن الحوار كان جميلا ..... والعديد من العبارات العربيه الفصحى سمعتها لاول مره وحفظتها من هذه الدبلجات

الملاك الاخير
03-06-2003, 11:32 AM
انا معكم تماما فى موضوع اللهجة المصرية هذا... انا ايضا مصرى... الا ان اللهجة الفصحى تكون اخف دما و الذ فى تعبير الانفعالات... كما انها اثرى لغة... وكما قالت الصديقى سيرين... ان مشهد مناداة سيمبا فى lion king لابيه بـ(بابا) كان سخيفا وطفوليا فان كلمة (أبى) كانت ستحل المشكلة

اما عن الدراسات النقدية الرائعة التى قدمت هنا.... (اللعنة لماذا لا تستغل صحفنا هذه المواهب الرائعة بدلا من هؤلاء العاملين فيها)... الى متى ستظل مواهبنا الرائعة لا احد يسمع عنها ..

تامر فتحي
29-11-2003, 11:58 AM
فى البداية أريد شكر من فتح هذا الموضوع شكرا عميقا لأتاحة الفرصة للمناقشة بهذه الطريقة الحضارية (ييجوا بتوع الغرب يشوفوا).

و أريد ان أضيف على ما قيل فى موضوع الدبلجة هى بالنسبة لى مشروع فاشل , فالفيلم أيا كان من سيقوم بأصوات الممثلين بلغة الدبلجة لن يفوقوا ممثلين الفيلم الأصليين مهما فعلوا , و مع أحترامى لممثلينا الذين قاموا بأصوات بعض الشخصيات الكارتونية فى الدوبلاج , فلن يفوقوا ممثلين الدور الأصلى الذين تدربوا على هذا الدور - صوتيا فقط - شهور عديدة , و هذا يفرق مع ممثلين يروا نص هذا الفيلم لأول مرة من ربع ساعة , أليس كذلك ؟؟



كيف تخلوا قبيلة الأسود إلا من أسد واحد يحكم مئات اللبؤات ؟!
الذي أعرفه أنه في أي مجتمع أسود محترم ... يتواجد من الأسود الكثير ... كما يتواجد من اللبؤات الكثير ... الأوائل للحماية والأخريات للصيد ...


الحقيقة يا عزيزى راندوم ان - علميا - الأسد الواحد يتخذ أكثر من زوجة , فيصبح فى المجموع ان عدد الأسود أقل بالطبع , و لكن ليس لدرجة المئات بالطبع

في صراع " سيمبا مع نالا " ... بحياتي لم أر أسدا " خرع " بهذا الشكل ... !!

علميا , الأسد قوته الجسدية أكثر بكثير من اللبؤة , و لكن ثبت علميا من بعض الدراسات العملية لحياة الأسود ان اللبؤة و ان كانت أضعف جسديا من الأسد فهى أشرس منه مئات المرات فى قتالها , و قد رأيت بنفسى فى أحد البرامج صراع لبؤة مع أسد ينتهى بفوز اللبؤة بعد قتال مرير كان دفاعا عن أطفالهما الذى كان يريد الأسد طرد أحدهم من العشيرة !!!!!!!!!

لقد سوأ هذا الجزء سمعة جزأه السابق

أنا معك يا عزيزى فى هذا , لقد مسح هذا الجزء الأول مسحا بضعف و تفكك السيناريو و الحبكة


اللعنة لماذا لا تستغل صحفنا هذه المواهب الرائعة

انا معك عزيزى الملاك الأخير فى هذه النقطة ;)


مراسلكم من السراى الصفراء

:yupy: :yupy: :yupy: توماس:yupy: :yupy: :yupy:

Shawn Michaels
16-02-2004, 05:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ..

بعد بدايتي بتحية الاسلام ..

اود ان اعرب عن مدى اعجابي بالنقد الرائع و الجميل لاشهر افلام والت ديزني من الاخت سيرين و التي بصراحة نبهتني لنقاط لم اكن اراها ..

فانا شاب 18 عـام .. و رغم هذا فانا كنت و مازلت عاشق لافلام والت ديزني الخالدة ..

فبدأت بسنو وايت و الاقزام السبعة منذ ان كان عمري 5 اعوام مرورا بيبيتربان و حورية البحر و غيرها من الكلاسيكية و حتى الجميلة النائمة و الجميلة و الوحش حتى علاء الدين و بوكاهونتاس و الاسد الملك الخ الخ الخ الخ و حتى يومنا هذا ..

و للعلم ان الله وحده يعلم اني اشتركت فقط لكي ارد على هذا الموضوع نقطة نقطة .. ربما سأتفق معكم في بعض النقاط و لكني سأختلف معكم تماما في بعض النقاط و في النهاية هذه اراء شخصية و الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية ..


سأبدأ من البداية و كلام الاخت العزيزة سيرين عن علاء الدين

http://www.aladdincentral.org/images/aladdin9.jpg

في البداية اقول اني متفق نسبيا مع الاخت سيرين فيما قالته عن الفيلم ..

فالجزء الاول لم يكن سوى اعادة قصة قديمة معروفة من قديم الزمان و هي علاء الدين و المصباح السحري طبعا مع بعض الاضافات البسيطة كزيادة المساحة لدور الجني و شخصية جديدة كأبو و ايـاكو (عجوة) و كذلك البساط السحري ..

الفيلم كما قالت سيرين انه كوميدي من الدرجة الاول و غير هذا فانا لم يسعفني الحظ ان اراه مدبلجا باللغة العربية و لي عودة لكي اتكلم بالتفصيل عن موضوع الدبلجة بالعربية ..

عموما الفيلم بمجمله رائع رغم ان سلبياته اكثر من اجابياته فمثلا اذكر ان السلطان عندما تكلم مع ابنته الاميرة ياسمين انه يجب عليها الزواج و ان الله امر بذلك و الخ الخ و ردها صعقني حيث قالت Allah is Wrong !!!! ... استغفر الله العظيم .. استغفر الله العظيم ..

لا اعرف كيف لم تنتبه الرقابة العربية لهذه الجملة لكي تحذفها .. عموما حتى الصحافة الامريكية نفسها وجهت الانتقادات الكبيرة بسبب هذه الجملة و قرأت في صحف امريكية شهيرة كـNew York Post عن هذا الموضوع لدرجة انهم قاموا بتعديل النسخة الجديدة التي طرحت منذ سنوات قليلة و حذفوا هذه الجملة التي اثارت اشمئزاز الامريكان المسلمين و الجالية المسلمة الموجودة في العالم ..

و لكن لا ننكر ابدا روعة الفيلم باعتباراه واحدا من كلاسيكيات ديزني و اذكر انني رأيت العرض في World On Ice و كان رائعا جدا جدا و مازال في ذاكرتي حتى الان و لن يمحى ..

و لا نغفل دور الموسيقى التصويرية و الاغاني الرائعة التي اعتبرها من كلاسيكيات ديزني كـ"Prince Ali" , "Friend Like Me' , "street Rat" "arabina night" و غيرها ...

مع العلم قبل ان انسى ان الثلاث اجزاء من فيلم علاء الدين عمل عليها مجموعة من الامريكان و العرب ايضا ! و قد قرأت هذا في احد لمواقع الخاصة بفيلم علاء الدين



Aladdin : Return Of Jaafar

http://www.aladdincentral.org/images/i-3.jpg

طبعا بعد النجاح الكبير الذي حققه الجزء الاول من فيلم علاء الدين في انحاء العالم قررت شركة ديزني العمل على الجزء الثاني و الذي كان هذه المرة من وحي خيال المؤلفين حيث لم يكن قصة من الف ليلة و ليلة ..

و القصة باختصار تدور حول عودة جعفر الشرير للانتقام من علاء الدين بمساعدة شخصية شريرة اخرى تدعى "ابيسمال" و نرى القوة الخارقة التي بها جعفر لدرجة انه تحول لجني و تتوالى الاحداث حتى ينفجر جعفر نهائيا بعد حرق عونه السابق اياكو للمصباح ..

نشاهد الفيلم يحتوي على تغيرات كبيرة منها انقلاب اياكو او عجوة من شرير الى طيب و الجني يصبح محررا و صديق مقرب اكثر لعلاء الدين ..


http://www.aladdincentral.org/images/i-4.jpg

في تقييمي الفيلم ليس بهذا السوء و لكنه لم يكن كالجزء الثالث الذي اعتبره افضل جزء لعلاء الدين و الذي سأتكلم عنه لاحقا .. عموما عتبي ان الفيلم مدته ليست بالطويلة و ارى ان الدبلجة باللغة العربية رائعة جدا علما اني رأيت النسخة الاصلية ايضا و لكنها لم تعجبني كالعربية و قبل ان انسى فلقد قام بصوت ياسمين الفنانة منى زكي و قام بدور صت جعفر الفنان القدير عبد الرحمن ابو زهرة (هكذا اسمه ياسيرين) ...

في النهاية و بالاضافة لما قلت مازلت اتفق مع سيرين فيما قالته ..




Aladdin & The King Of Thiefs

http://www.aladdincentral.org/images/kot006.jpg

فيلم علاء الدين و ملك اللصوص اعتبره واحد من افضل افلام ديزيي على الاطلاق و لست ابالغ فقد رأيت النسخة العربية لاول مرة ولم ارى النسخة الاصلية و احمد ربي و اشكره لانني لم ارى سوى النسخة العربية ..

فهذا الفيلم رائع رائع رائع و دبلجته ملائمة جدا .. و لن ابالغ ان قلت انه افضل من علاء الدين 1+2 و افضل ايضا من افلام اخرى ففي هذا الجزء يغلب الطابع الدرامي و الرومانسي اكثر من الكوميديا بشكل كبير رغم وجود الكوميديا ايضا في بعض الاحداث الملائمة لها ..

عموما القصة مستوحاه نوعا ما من قصة (علي بابا و الاربعين حرامي) و تحكي عن الاربعين حرامي بقائدهم جاسم الذي يريد ان يحتل اغربة و يستوحي على كنوزها و بالاخص شئ يدعى (العرافة) و الذي من خلالع سيعرف على مكان اغنى كنوز الارض الذي يدعى (ايد ميداس) و الذي يحول كل شئ الى ذهب ..

و في نفس الوقت يقام زفاف علاء الدين و ياسيمين في القصر بحضور جميع اهل البلد و يفقتد علاء الدين والده الذي رحل عنهم منذا ان كان صغيرا و كان يتمنى ان يكون معه في ليلة كهذه .. و بالفعل يقوم الاربعين حرامي بغزو القصر الى ان يجد جاسم العرافة و تحدث هنا مقاتلة بينه و بين علاء الدين تنتهي بهرب حاسم و العصابة و تحطيم القصر ...

يكتشف علاء الدين امر العرافة و هي عباراة عن جنية تعرف كل شئ عن الحاضر و المستقبل - و هذا الشئ يحسب ضد الفيلم لان الله وحده يعلم الماضي والحاضر و المستقبل - و المؤسف انها دبلجت بنفس الطريقة عموما علاء الدين كان يريد ان يعرف ماضي والده فيكتشف ان والده مازال حي فلم يكن والده سوى جاس زعيم الاربعين حرامي !!!

يعرف علاء الدين بمساعدة العرافة مخبأ الاربعين حرامي و يدخل .. و قبل ان انسى هناك شخصية شريرة ضمن الاربعين حرامي تدعى (صعلوك) صراحة لا اعرف اسمة بالنسخة الاصلية لاني كما قلت لم ارى سوى النسخة العربية عموما كان يريد صعلوك قتل جاسم حتى يكون هو الزعيم و اثناء ذلك يأتي علاء الدين و ينقذ اباه في اللحظة الاخيرة ليعرف جاسم ابنه علاء الدين الخ الخ من هذه الافلام و لكن صعلوك يأمر بقتله لان كشف سر الاربعين حرامي و مخبأهم ..

و لكن جاسم يقول انه الطريقة الوحيدة ليعيش علاء الدين ان يقاتل صعلوك و البقاء للحي .. و في النهاية يفوز علاء الدين بعد معركة رائعة تخخلها الموسيقى التصويرية و المؤثرات التي كانت مطابقة و بشكل كبير للمشهد .. و في النهاية يقول جاسم ان علاء الدين اصبح فردا من عصابة الاربعين حرامي ..

و في حديث منفرد بين علاء الدين و ابيه و اعتبره من اروع مشاهد الفيلم يلوم علاء والده و لماذا وصل بيه الحال لذلك فيرد والده انه كان يريد ان يعود لعائلته بالمال و الذهب و عندما عدت لم اجد والدتك و لا ابني .. و اخبره جاسم بايد ميداس التي تحول كل شئ لذهب .. و من جهة اخرى يظهر الجانب الخبيث لاياكو مرة اخرى بطمعه في ايد ميداس و اخبره ان علاء الدين عرف مكانه عن طريق العرافة متفقين في لنهاية ..

اعرف اني اكلت عليكم و لكن القصة جميلة و جذابة و مثيرة لابعد حدود ..

نكمل عندما يعلم الجميع ان والد علاء الدين كان اسيرا للاربعين حرامي .. في نفس اللحظة يتبين ان صعلوك مازال حيا و يخبر حرص القصر عن مكان الاربيعن حرامي و قبضوا عليهم ماعدا سبعة لم يكن من بينهم علاء الدين و جاسم ..

و بعد ان اتيحت الفرصة لجاسم ليسرق العرافة هو و اياكو قام الحرس بالقبض عليه ووضعهم بالسجن مدى الحياة بامر السلطان .. لا يعرف ماذا يفعل علاء الدين .. قرر ان يتمنى من الجني ان يلبس نفس اللبس الذي يرتديه والده لكي يشغل الحرس و يقوم بتهريب والده و اياكو و بالفعل ينجح علاء و لكن الحرس عاقوا طريق علاء الدين و عرفوا انه هو فيقوم احد الحرس بمحاولة قتل علاء الدين ليأتي والده الي انقذه قائلا في جملة معبرة وجميلة "محدش يمد ايده على ابني"..

ليهربوا معا خارج اغربة و لكن علاء الدين قرر العودة لانه لا يريد ان يتخلي عن ياسمين و بعد وداع بين اب وابنه عاد علاء الين الى اغربة متحملا جميع العواقب و لكن السلطان يسامحه و ينسى كل مافات و انهم اخروا الفرح كثيبرا ...

في اثناء ذلك يعود صعلوك لمخبأ الاربعين حرامي ليجد السبعةو الباقيين و يقنعهم بطريقة شريرة باغنية رائعة ان جاسم خانهم و هو الذي ابلغ عنهم و عند عودة جاسم و جد الثمانية في انتظاره مرحبين به ترحيبا شديدا ..

عموما قرر صعلوك ان يأسر جاسم و اتجهوا بسفينة لكي يعرفوا مكان الجزيرة التي توجد فيها ايد ميداس .. عموما طار اياكو او هجوة لكي يخبر علاء الدين بالذي حدث و بعد تردد و اقناع البقية ماعدا السلطان طبعا قرر علاء الدين انقاذ ابيه ..

و طبعا انتم تعرفون مايحدث في الجزء الاخير قبل نهاية الفيلم و هو علاء الدين قام بمحاربة افراد العصابة مع ياسمين و الجني حتى صعلوك الذي اغمي عليه و يجد والده الذي اندهش فرحا برجوع ابنه لانقاذه عموما يجدون مكان ايد ميداس و بالفعل يحصلوا عليها بعد متاعب ليأتي صعلوك مهددا بقتل ابنه مالم يحصل على اليد الذهية فالقى جاسم اليد الذهبية لصعلوك الذي امسك بها و لم يمسك اليد الخشبيه فكان نتيجة ذلك تحوله لذهب ثم موته بالطبع ...

بعد ذلك عرف جاسم ان الكنز ليس اليد الذهبية و لكن الكنز الحقيقي هو ابنه الذي كان سيفقده وسط مشهد مؤثر بكيت له الدموع لدرجة القاءه ليد ميداس لقاع البحر مرة اخرى .. و اقيم الفرح و حضر جاسم الفرح متخفيا حتى لا يراه احد و انتهت القصة و التي كانت اخر اجزاء علاء الدين ..



و الان نأتي لتحليل كلام اخت سيرين و كل ماقيل


طبعا .. مقدما ، الفيلم كان كوميديا من الدرجة الأولى ، أو أن هذا هو المفروض ، كوميديا الفيلم تقترب من الهزلية ..
قمة الهزلية طبعا في شخصية " الجني " التي قدمها الممثل " روبن ويليامز " إن لم أكن مخطئة ..!

الفيلم يتحدث عن قصة شعبية شهيرة من الشرق : علاء الدين و المصباح السحري ، و المفروض أن نرى في الفيلم مجتمعا عربيا ، و رأينا فيه أيضا مظاهر إسلامية ، و إن لم يشر الفيلم لهذا من قريب أو بعيد ، فقط مظاهر سطحية ..


كما قلت عزيزيتي ان الفيلم عكف عليه مجموعة امريكية - عربية و للعلم ان قصة علاء الدين و المصباح السحري لا دخل لها في الاسلام او المسيحي او اليهودية !!! فهي قة خيالية اولا و اخيرا و لكن كما تفضلتي قائلة انه اظهر بعض المظاهر لذلك و نحن لن ننتظر اكثر من هذا فعلى الاقل نحمد الله و نشكره انهم تكرموا ووضعوا هذه اللقطات ..

اما بالنسبة للكوميديا التي تحولت هزلية فانا اتفق معكي لدرجة كبيرة و كان هذا احد عيوب الفيلم يذكرني بالمثل الذي يقول (( الي يزيد عن حده ينقلب ضده)) و هذا ماحدث فعلا و هذا عيب بعض افلام والت ديزني انهم احيانا يعطون شخصيات الفيلم الفرعية اكثر من حقها بل اكثر من بطل الفيلم نفسه

نعم ليس هناك مانع بابدا من بطولة جماعية و لكن ليس بهذه الكثافة و اتمنى ان تكون وجهة نظري قد وصلت ..

Shawn Michaels
16-02-2004, 05:36 PM
و الان نأتي لتحليل كلام اخت سيرين و كل ماقيل


طبعا .. مقدما ، الفيلم كان كوميديا من الدرجة الأولى ، أو أن هذا هو المفروض ، كوميديا الفيلم تقترب من الهزلية ..
قمة الهزلية طبعا في شخصية " الجني " التي قدمها الممثل " روبن ويليامز " إن لم أكن مخطئة ..!

الفيلم يتحدث عن قصة شعبية شهيرة من الشرق : علاء الدين و المصباح السحري ، و المفروض أن نرى في الفيلم مجتمعا عربيا ، و رأينا فيه أيضا مظاهر إسلامية ، و إن لم يشر الفيلم لهذا من قريب أو بعيد ، فقط مظاهر سطحية ..


كما قلت عزيزيتي ان الفيلم عكف عليه مجموعة امريكية - عربية و للعلم ان قصة علاء الدين و المصباح السحري لا دخل لها في الاسلام او المسيحي او اليهودية !!! فهي قة خيالية اولا و اخيرا و لكن كما تفضلتي قائلة انه اظهر بعض المظاهر لذلك و نحن لن ننتظر اكثر من هذا فعلى الاقل نحمد الله و نشكره انهم تكرموا ووضعوا هذه اللقطات ..

اما بالنسبة للكوميديا التي تحولت هزلية فانا اتفق معكي لدرجة كبيرة و كان هذا احد عيوب الفيلم يذكرني بالمثل الذي يقول (( الي يزيد عن حده ينقلب ضده)) و هذا ماحدث فعلا و هذا عيب بعض افلام والت ديزني انهم احيانا يعطون شخصيات الفيلم الفرعية اكثر من حقها بل اكثر من بطل الفيلم نفسه

نعم ليس هناك مانع بابدا من بطولة جماعية و لكن ليس بهذه الكثافة و اتمنى ان تكون وجهة نظري قد وصلت ..



* من البداية ، علاء الدين في مشهد يهرب فيه من الشرطة و الجنود ، لأنه سرق رغيف الخبز ، و يهتف أحدهم خلفه : أننا سنقطع يدك ..!
مشهد آخر .. الأميرة ياسمين بينما تتجول في السوق بعد هروبها من القصر ، تأخذ تفاحة لتعطيها لصبي فقير ، فيمسك البائع بيدها و يرفع سيفه و هو يقول أنه سيقطع يدها ..!


تقولين ان هذه المشاهد اخنقتك كثيرا ..!! و لكن يااختي العزيزة يجب ان تعرفي ان عقوبة السارق بالفعل هي قطع اليد !!!!!!! و نحن هنا للاسف في مصر لا نطبق الشريعة الاسلامية كما تطبق مثلا في السعودية و عقوبة لسارق قطع اليد و هذا كلام في الشريعة الاسلامية و هذا احد مظاهر الاسلام في الفيلم و الذي اعجبني .. لا اصدق ان الغرب اظهورا مظهر من مظاهر الشيعة الاسلامية التي لا نطبقه نحن ..........!


* يبدو أن من رسم الشخصيات لم يميز جيدا بين الهنود و العرب ! الأميرة ياسمين ترتدى ثيابا أقرب لما ترتديه النساء في الهند ( هل سيطرت الغربية هنا أيضا في الفيلم ..؟! )
حيوان الأميرة المدلل نمر ! و القرد الصغير " أبو " تحول إلى فيل !

* علاء الدين ، الشخصية الرئيسية ، طيلة ظهوره في الفيلم ، لم يكن له سوى دور هزلي بالنسبة لبقية أدوار أبطال أفلام ديزني الأخرى ، البطل الذي تشده رؤية راقصة ، البطل العربي الذي يفتتن طوال الوقت بالنساء ..!

* بشكل عام ، المظاهر العربية التي رأيتها ، كانت محصورة في مشاهد الأبنية و القباب و السوق العربي

بالعكس انا اختلف معكي في هذه النقطة .. فانا اعتبر ياسمين من اجمل الاميرات في ديزني و لا اتفق معكي فيما قلتيه و في النهاية هذه وجهة نظرك ..

و بالنسبة للنمر راجا فهو اسم هندي لا شك فيه و لكن لا اعتقد ان شيئا كهذا يضعف او يقوي من الفيلم شيئا بالفعل في قديم الزمان كانوا يأخذون الحيوانات المقترسة لتعيش معهم

اما بالنسبة للمظاهر العربية فكما قلت ان هذه قصة معينة لعلاء الدين و هم غير ملزمين باظهار كل بيت و مايحدث فيه و كل محل و مايحدث فيه و ايضا في مشهد السوق ظهر بعض المظاهر للبائعين و هم يبيعوا تماما كما يحدث في العرب ..

و لن تصدقوا ان قلتوا في مشهد القاء الامير العربي لعلاء الدين و سبه قبل دخوله للقصر قائلا ان علاء الدين فأر الشوارع و غيرها اليس هذا يحدث فعلا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!! ام انه يجب ان يكذبوا حتى ترضوا و توقلون فعلا العرب طيبون العرب غير متعالون على من هم اقل منهم و غيرها من تلك الكلمات ....


النساء " الفقيرات " ! بثيابهن المحتشمة !
الإيجابية الوحيدة التي اعترف بها الفيلم للعرب بوضوح ، هي الكرم العربي !
علاء الدين بعد كل مطاردته مع الشرطة من أجل رغيف الخبز ، يعطيه لفتاة فقيرة و أخيها في مشهد مؤثر فعلا ،
و بعد أن يتزوج من الأميرة في الجزء الثاني ، يركب البساط السحري ليوزع الذهب على الناس ..

اتفق معكي في هذه النقطة و لكن انقد فريق العمل و السبب انه في اغنية (برنس علي) قام الجني بتعري النساء " الفقيرات " ! بثيابهن المحتشمة ! الى ثياب راقصات ..


الفيلم ممتع بالتأكيد ، صحيح أن قصته ليست جديدة علينا ، لكن ذلك الإطار الكوميدي الغير مسبوق ، قدم القصة بصورة جديدة ، و أضاف إليه مشاهد أخرى ..
بشكل عام ، لم أرتح لهذا الفيلم ..! و لم تعجبني شخصية علاء الدين فيه ، بالمقارنة مع أبطال أفلام والت ديزني الأخرى ، مجرد شاب وسيم ، ذكي و مغامر


اختلف معكي .. لان علاء الدين قدم بشكل جميل و رائع افضل من افلام اخرى لم تقدمه بالشكل المطلوب ..


http://www.aladdincentral.org/images/dis700.jpg


و سأكتفي بهذا القدر و المرة القادمة لقائنا باذن الله

عبدالعزيز
21-02-2004, 12:35 PM
قوة ديزني تتجسد في قوة الرسم والتحريك.
امافي القصة فقط الاسد الملك ذو قصة جيدة.


الشيخ العامر...

nawfal20
03-04-2004, 11:10 PM
من هو والت ديزني؟
كان عبقريا بكل ما في الكلمة من معنى و كانت الافكار الاكثر غرابة تنبثق من ذهنه و هو نائم. فقد حلم ذات يوم و هو في القطار بفار مشاكس كثير النزوات لكنه شديد الذكاء و سوف يصبح ذلك الفار الشهير هو ميكي و ثمة مشاهد عديدة استوحاها من احلامه مثل الرقصة العجيبة للاقزام السبعة في واحدة من افلامه الخالدة لكن حياة والت ديزني لا تتلخص في الافلام و الاحلام فقد كان يحمل في اعماقه اثار طفولة شقية لم يستطع منها فكاكا.
و قد ولد والت ديزني في 01 ديسمبر 1901 و اسمه الحقيقي هو خوسي ثامورا و كانت امه الحقيقية التي لم يعرفها ابدا غسالة اندلسية بئيسة. و قد عمل في سن السابعة عشر كسائق سيارة اسعاف في الحرب العالمية الاولى كما قلده الرئيس الامريكي السابق ليندون جونسون وسام الحرية سنة 1965 ترك عدة افلام خالدة خاصة اليس في بلاد العجائب للكاتب الشهير لويس كارول لتبقى شخصية الارنب اوزوالد التي ابتكرها عام 1926 من انجح شخصياته.
و من المعروف عن والت ديزني ان اوضاعه النفسية تفاقمت في اواخر حياته حيث اصيب بسمنة مفرطة و كانت وفاته في 15 ديسمبر 1966 بسبب سرطان الرئة الناتج عن افراطه في التدخين:cool:

lovleymeera
11-12-2007, 07:29 PM
دراسة رائعة

أحييت الموضوع ليتم الإستفادة منه

وربما تكتمل المناقشة مع ظهور أفلام والت ديزنى الجديدة

تحياتى شباب:d

mark twain
11-12-2007, 11:23 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحياتي للاخت سيرين علي هذا الموضوع و علي نظرتها الناقدة الثاقبة ... اتفق معها رغم انها لم تدخل منذ فترة في رايها بالنسبة لافلام ديزني و ان كان لي راي شخصي اخر تماما ...
الصراحة انا كنت من المخدوعين سابقا بافلام ديزني ولا اطلق بكلمة المخدوعين صفة علي اي احد اشترك بالموضوع لكن انا اتحدث عن نفسي فقط وان كنت اؤي ان هناك فئة انتمي اليها يناسبها كلمة المخدوعين ...
افلام ديزني رائعة وشيقة و جميلة و من الجميل ان نتغزل فيها لكن ذلك لاننا لم نري غيرها ... فقط هي تحتكر عقولنا ... لكن بعد ان كبرت و عرفت ( ليس بالقدر الذي يدعوني لادعاء المعرفة ) ... عرفت كم التفاهةو السطحية والفراغ الذي تحتويه افلام ديزني ... فقط هي افلام تسلية ... اضحك واضحك و اضحك ... ثم لا تخرج باي شيء من الفيلم بينما هناك عوالم اخري خيالية و ليست مقتبسة عن اساطير وحكايات الشعوب ... بينما هناك ستوديو اخر في الشرق ... صرح عظيم اسمه ستوديو جيبلي Studio Ghibli عندما افكر فقط مجرد التفكير في المقارنة بين افلام ستوديو جيبلي وبين افلام ديزني اريد ان اعطي افلام ديزني نفس التعبير الذي اعطته رينيه زيلوجر لكاثرين زيتا جونز في فيلم شيكاجو قرب نهاية الفيلم ...
اري ان افلام ديزني كلها باستثناء فيلم الاسد الملك لا يساوا شيء اما فيلم همسات القلب ... و اري ان افلام ديزني كلها حتي السد الملك لا يذكروا اما فيلم Spirited Away ...